رئيس اقليم كوردستان: سنحسن ارضية الاستثمار

News
- 23 يونيو 2019

جرت مساء اليوم الاحد 23/6/2019 بحضور فخامة نيجیرفان بارزاني رئيس اقليم كوردستان، والسادة اندرو بيك نائب مساعد وزير الخارجية الامريكي، ماثيو تيولر السفير الامريكي في العراق وستيف لوتس نائب رئيس غرفة التجارة الامريكية للشرق الاوسط ورئيس اتحاد غرف التجارة العراقي وعدد من مسؤولي حكومة اقليم كوردستان ورجال الاعمال واصحاب رؤوس الاموال المحليين، وبمناسبة التوقيع علی مذكرة التفاهم بين غرفة التجارة الامريكية واتحاد غرف التجارة والصناعة في اقليم كوردستان التي جرت اليوم.

وفي المراسم القی فخامة نيجیرفان بارزاني رئيس اقليم كوردستان وهذا نصها :

ايها الحضور الكرام، الدبلوماسيون، الضيوف الذين شرفتمونا وقدمتم من امريكا،

طاب مسائكم، ومرحبا بكم جميعا.

ارحب ترحيبا حارا بالسيد اندرو بيك نائب مساعد وزير الخارجية الامريكي، مايك تولر السفير الامريكي في العراق، السيد ستيف نائب رئيس غرفة التجارة الامريكية للشرق الاوسط ورئيس غرف التجارة العراقي الذي شرفنا ايضا اليوم، مرحبا بكم جميعا.

انه لمن دواعي سروري باننا هنا مع بعض، اتمنى لكم النجاح والموفقية ولمذكرة التفاهم الموقعة بين غرفة التجارة الامريكية واتحاد غرف التجارة والصناعة في اقليم كوردستان .

اهنئكم وارجو ان تعود بالخير لاقليم كوردستان والعراق ولامريكا . ومن هنا بامكانكم ان تستخدموا اقليم كوردستان كنافذة للسوق العراقية الكبيرة .

مجيئكم في هذه المرحلة ليس مهم لاقليم كوردستان فحسب بل للعراق ايضا . مؤشر للدعم وللصداقة . نحن لدينا علاقة صداقة طويلة مع امريكا . تبدأ علاقاتنا مع امريكا قبل سنة 1991 وكانت موجودة اصلا، بيد ان هذه العلاقة منذ سنة 1991لحين سنة 2003 والى سنة 2014 ولغاية اليوم مرت بمراحل متنوعة . ننظر بعين الاحترام والتقدير الى صداقة وتعاون ودعم امريكا لاقليم كوردستان والعراق .

دعم امريكا لنا في الحرب ضد الارهاب، كان عاملا رئيسا للانتصار .

تولت امريكا قيادة التحالف الدولي ضد الارهاب. ولعبت دورا كبيرا في حماية اقليم كوردستان والعراق . نحن دافعنا معا عن القيم المشتركة التي نؤمن بها . والتي تعد اسس الحياة والرفعة والشموخ والحرية .

دافعنا معا عن الحرية والديمقراطية، التنوع والسلم، التعايش والتسامح . وحاربنا ضد نفس العدو . عدو الحياة، وعدو الحضارة والتقدم . دافعنا معا عن الحياة والانسانية والعالم . ومن هنا نستذكر باحترام وتقدير، الى جانب البيشمركة والقوات العراقية الضحايا من الجيش الامريكي والتحالف الدولي .

ايها السادة

الظرف الراهن هو مرحلة ما بعد الحرب . مرحلة السلم والاستقرار .

وقت الاعمار والتنمية وتقديم الخدمات . ننتظر بشغف ان يلعب القطاع الخاص الامريكي دورا كبيرا . بامكانهم ان يعملوا مع القطاع الخاص المحلي ومع الحكومة ايضا .

فالى جانب العلاقة والدعم السياسي والامني والمساعدات الانسانية، فان الدعم الاقتصادي والتجاري، واستثمار رؤوس الاموال الامريكية، سيشكل سببا للاستقرار واحترام ضحايانا جميعا في العراق . بامكانكم الاستثمار في اقليم كوردستان في كثير من قطاعات الاعمار، والبنى التحتية وتطوير القطاعات الخدمية، التكنولوجيا، الاتصالات والنقل، البنوك، الصحة، التربية، العلوم، الصناعة، الزراعة والسياحة .

عملت شركات امريكية في الماضي في مجال الطاقة وفي بعض القطاعات التجارية والاستثمارية الاخری . نقدم لهذه الشركات جزيل شكرنا اللاتي لم يتركننا وحدنا في الظروف العصيبة الماضية . وفي هذه المرحلة وفي المستقبل، فان مشاركة وتضامن الشركات ورؤوس الاموال والاستثمار الامريكي بشكل اكبر واكثر فعالية، ستغدو سببا لتعزيز علاقة الشعب الامريكي مع شعوب المنطقة .

اقليم كوردستان ارضية ملائمة لاستثمار رؤوس الاموال . هنا يجدون التسهيلات، الدعم والتعاون للاستثمار . فاقليم كوردستان في مجال الاستثمار واستخدام رؤوس الاموال، في تقديم الدعم والتسهيلات يعد قصة نجاح في العراق .

عملنا باستمرار، من اجل ان يكون قانون الاستثمار عصريا وضامنا للاستثمار. قانون يمكنه جذب الكثير من رؤوس الاموال والمستثمر الاجنبي الى اقليم كوردستان . وان يقدموا انشطة اقتصادية وتجارية واسعة .

بذلنا محاولات مستمرة، عملنا وسنعمل على ازاحة النواقص، الضعف، الروتين والعقبات امام الاستثمار .

اجرينا الإصلاحات القانونية والادارية وبالأخص الادارة المالية. وواجهنا الاعمال غير المشروعة والفساد .

وسنستمر على ذلك. نحفز الحكومة والبرلمان، ليتمكنوا من الناحية القانونية والشفافية وتقديم التسهيلات من تهيئة ارضية اكثر ملائمة للاستثمار. لاعطاء ضمانة وثقة قانونية وادارية اكثر للمستثمرين .

نود ان تشعروا بالاطمئنان والضمان بانكم في مكان صحيح وبيئة قانونية وادارة سليمة تستثمرون وتستخدمون رؤوس اموالكم.نطمأنكم بان لديكم دعمنا الكامل. استثماركم وحقوقكم مصانة في اقليم كوردستان.

ايها السادة

نحن نبدأ مرحلة جديدة للعلاقات مع حكومة العراق الاتحادي .على أساس الدستور والفدرالية وخطونا خطوات تعاونية وتضامنية جديدة ومشتركة. يجب علينا نحن الطرفان الاستفادة من اخطائنا السابقة. علينا ومن اجل السير قدما نحو مستقبل افضل ان نتعظ منها .

هناك محاولات جدية ومخلصة من قبل الطرفين لحل كافة المشاكل. العلاقات الجيدة بين اربيل وبغداد، لها انعكاسات جيدة علي الانشطة الاقتصادية والتجارية والاستثمار، في اقليم كوردستان وعموم العراق .

تفعيل انشطتكم الاقتصادية والتجارية في اقليم كوردستان، ليس فقط عملية اقتصادية وتجارية. انما مشاركة وشراكة فاعلة في اعادة الاعمار وبناء الحياة والانسان ايضا، في بلد شهد العذاب والمحن والمآسي الكبيرة، شراكة في اعادة الامل للنازحين واللاجئين من كافة المكونات. شراكة في عملية اعادة اعمار مواطنهم.

اعمالكم وانشطتكم تؤمن فرصة العمل لشخص، او لعائلة. شعب كوردستان بطبيعته مجتمع منفتح. يحب بناء جسور العلاقة مع المجتمع الدولي. نحن نؤمن بالسوق الحرة والمنفتحة .

انتم بامكانكم انجاز اعمال ومشاريع مشتركة مع اتحاد الغرف التجارية والصناعية ومع القطاع الخاص. نحن لدينا قناعة تامة باهمية ودور وتاثير القطاع الخاص تطور القطاعات المتنوعة واحتياجات البلد، لن ينجح من دون القطاع الخاص الذي يعد المحرك الرئيس لاي تطور، وهذا موجه اليكم.

خبرة اكثر من 15 سنة الماضية للقطاع الخاص في اقليم كوردستان ترشدنا. من خلال التعلم من الماضي، نحسن خطواتنا اللاحقة. في المراحل القادمة سنزيح النواقص والعراقيل السابقة. نؤمن الارضية للاقتصاد والتجارة والاستثمار بشكل افضل .

توقيع مذكرتكم، عمل مهم. خطوة سليمة وضرورية. وفي وقته تماما. غرفة التجارة الامريكية، اكبر منظمة عمل عالمية. لديها اكثر من 100 مكتب في العالم، تفتح أبواب اكثر من ثلاثة ملايين شركة امريكية بوجه اقليم كوردستان والعراق. وتبني هنا سوقا كبيرة للشركات الامريكية .

اقدم لكم التهاني وارجو لكم النجاح. شكرا لكل هؤلاء في اقليم كوردستان وفي امريكا الذين عملوا من اجل توقيع هذه المذكرة .

اقدم شكري لاتحاد غرف التجارة والصناعة في اقليم كوردستان. هم يبذلون الجهود المستمرة لتوسع العلاقات الاقتصادية والتجارية لاقليم كوردستان مع العالم. آمل ان نشاهد انعكاس ايجابيات هذه الخطوة في مستقبل قريب جدا في اقليم كوردستان وفي العراق ايضا .

ارحب بالشركات الامريكية التي جاءت مع هذا الوفد. نحن نعلم ان العالم مكان للتنافس وعلی كوردستان ان تنافس كاي سوق آخر. انني على قناعة كبيرة ان الثقافة المنفتحة واحترام الضيف عندنا، طموحنا ورغباتنا للشراكة، دعمنا للاستثمار المحلي والخارجي، سيجعل من كوردستان موقعا خاصا للتجارة والاستثمار .

من دواعي سروري ان جهودا كبيرة بذلت من اجل تاسيس غرفة التجارة الامريكية في الخارج(امجام) في إقليم كوردستان. أمل ان يتم دعم أنشطتها لتشجيع وتعزيز علاقات الطرفين .

مرة ثانية ارحب بكم جميعا، وبالاخص اود ان اقدم شكري لممثلية حكومة اقليم كوردستان للسيدة بيان سامي عبدالرحمن التي حضرت وتشرفت مع الوفد والاشخاص الذين يعملون معها في مكتب الممثلية، كلهم لعبوا دورا كبيرا جدا لتنظيم واقدام هذا الوفد، اهلا ومرحبا بكم جميعا .

شكرا جزيلا …