رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني 
السيرة الذاتية:

ولد نێچيرڤان إدريس بارزانى، حفيد الزعيم القومي الكوردي مصطفى بارزاني، ببارزان في 21 أيلول من العام 1966. نێچيرڤان بارزانى الذي يشغل منصب نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، هو الرئيس الثاني لإقليم كوردستان العراق منذ تشكيل مؤسسة رئاسة إقليم كوردستان في العام 2005.تولى نێچيرڤان بارزانى رئاسة وزراء حكومة إقليم كوردستان في الكابينة الحكومية الثامنة (2014-2019م)، وفي الكابينة السابعة (2012-2014م)، والكابينة الحكومية الخامسة (2006-2009م)، وكذلك الكابينة الرابعة (1999-2006م)، كما شغل منصب نائب رئيس وزراء إقليم كوردستان في الكابينة الحكومية الثالثة في الفترة (1996-1999م).

التحق نێچيرڤان بارزانى بالدراسة الجامعية في كلية العلوم السياسية بجامعة طهران، لكن ظروفاً سياسية وأخرى خاصة حالت دون تمكنه من مواصلة الدراسة. حصل نێچيرڤان بارزانى على شهادة دكتوراه فخرية من جامعة واشنطن أند جيفرسن بولاية بنسلفانيا الأمريكية. يتحدث نێچيرڤان بارزانى باللغتين الكوردية والفارسية بطلاقة، ويجيد اللغتين العربية والانجليزية. نێچيرڤان بارزانى متزوج، وله خمسة أولاد.

يكافح نێچيرڤان بارزانى في سبيل بناء مجتمع مسالم متقدم وعصري، وقد انعكس كفاحه هذا بعمق في قيمه وحياته السياسية. كما يناضل لبناء مجتمع يعمه التعايش السلمي بين كافة أديان وقوميات الإقليم. خلال فترة رئاسته لمجلس وزراء إقليم كوردستان، سعى نێچيرڤان بارزانى لتطوير وتوطيد العملية السياسية من خلال انتهاج نهج شامل توافقي في الحكم. تتمثل رؤية نێچيرڤان بارزانى في وطن ديمقراطي مسالم ومستقر من الناحية السياسية، يؤثر إيجابياً على السلام والاستقرار والرخاء في العراق والشرق الأوسط.

خلال الفترات التي تولى فيها نێچيرڤان بارزانى رئاسة الوزراء، شهد أمن الفرد وحقوق الإنسان والاستقرار السياسي تقدماً ملحوظاً، كما شهدت تلك الفترات صدور العشرات من القوانين الهامة المتعلقة بحقوق المرأة، حرية الصحافة، ومناهضة العنف الأسري. وكان لبارزانى دور رئيس في حماية وتوطيد التنوع الديني والقومي والتعايش السلمي.

الركن الأساس في سياسة نێچيرڤان بارزانى الخارجية، يقوم على تعزيز السلم والاستقرار في المنطقة، إلى جانب الاهتمام بالتعاون الإقليمي والدولي في مواجهة الحرب والإرهاب، وفي ترسيخ السلم. وقد أدت هذه السياسة إلى قيام أكثر من (30) دولة بفتح ممثليات رسمية لها في إقليم كوردستان.

وفي فترة حكم السيد بارزانى كرئيس للوزراء، تم تأسيس الآلاف من المؤسسات التربوية والصحية، مشاريع النقل، المطارات الحديثة، شبكات إنتاج الطاقة الكهربائية، نظم تنظيف وتعقيم المياه وشبكات اتصالات بعيدة المدى. كما كان لنێچيرڤان بارزانى دور فريد في تأسيس الصناعة النفطية واستقدام عدد كبير من شركات النفط العالمية، ومنها شركات إكسون موبيل، شيفرون، توتال وغازبروم نفت.

في الفترة التي بدأت بالعام 2014، وعلى مدى أربع سنوات صعبة للغاية من الأزمة المالية، تمكن نێچيرڤان بارزانى وبفاعلية من قيادة إقليم كوردستان وإنقاذه من حافة الانهيار. ففي تلك الفترة كانت بغداد قد أوقفت صرف حصة إقليم كوردستان من الموازنة الاتحادية، وشهدت أسعار النفط العالمية تراجعاً مشهوداً، ما كان له أثر سيء على الدخل العام، وأضيف إلى كل ذلك هجوم إرهابيي داعش وقدوم نحو مليوني نازح ولاجئ إلى إقليم كوردستان لتزيد الأوضاع سوءاً.

وكان للسيد بارزانى دور مؤثر وفاعل في توطيد العلاقات مع بغداد وحماية كيان إقليم كوردستان الذي كان يتعرض لخطر كبير بعد الاستفتاء على استقلال إقليم كوردستان في العام 2017. فقد كانت سياسة ومواقف نێچيرڤان بارزانى عاملاً لخَلَقَ فرصةً نادرة لحل المشاكل بين إقليم كوردستان وبغداد في إطار دستور العراق الفدرالي.